احتضنت جامعة الجيلالي بونعامة، يوم الثلاثاء 04 فيفري بقاعة العرض بالمكتبة المركزية، يوما إعلاميا تحسيسيابمناسبة اليوم العالمي لمرض السرطان المصادف لــ 04 فيفري بالتعاون مع مديرية الصحة والسكان لولاية عين الدفلى تحت شعار “جيل بدون سرطان”. اللقاء نشّطه نخبة من الأطباء والمختصين في مرض السرطان على الغرار الدكتور "عباس سميرة" أخصائية في الأورام السرطانية، الدكتور "دريشأونيسة" من مديرية الصحة، الدكتور "بن طيبة فايزة" والدكتور" خلوف نجاة" بصفتيهما طبيبتين بعيادة الجامعة.

عرف هذا الموعد العلمي محاضرات ألقاها المشاركون تناولت التعريف بهذا المرض الخبيث الذي يضرب في صمت الصحة العمومية وفقا للإحصاءات والأرقام المتنامية في الجزائر والمقدّمة من قبل وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات التي دقّت ناقوس الخطر بل أصبح مشكلة صحية تهدد وتواجه كافة العالم ومن الأسباب الشائعة التي تقف وراء ارتفاع الوفيات المسجل عالميا. كما أضاف المحاضرون وأسهبوا في شرح أكثر الأنواع السرطانية شيوعا والتي نجد من ضمنها سرطان الرئة، سرطان الثدي، سرطان القولون والمستقيم، سرطان البروستات، سرطان الجلد، وسرطان المعدة.

 كما تمّ التطرّق لأعراض هذه السرطانات ومسبباتها كارتفاع مؤشر كتلة الجسم، انخفاض تناول الفاكهة والخضروات، نقص النشاط البدني، تعاطي التبغ والكحوليات...إلخ، إلى جانب توضيح سبل الوقاية بنحو 40 بالمائة من حالات السرطان عبر توفير بيئة صحية خالية من التدخين للأطفال، تناول الوجبات المتوازنة صحيا وتجنب السمنة بدأ من مرحلة الطفولة، تجنب التعرض لأشعة الشمس كما ركز الدكاترة على أهمية التشخيص المبكر لجميع أنواع السرطانات على العموم وسرطان الثدي على وجه الخصوص باعتباره من بين أنواع السرطانات التي يمكن الوقاية منها في حالة الكشف عنه مبكرا باستعمال جهاز “الماموغرفيا”.

ويرى المشرفون على هذا اليوم التحسيسي أن الدولة الجزائرية خصصت مبالغ مالية ضخمة من أجل علاج المرضى وخاصة في مجال العلاج بالأشعة وهذا في إطار البرنامج الوطني لمكافحة مرض السرطان 2015/2019، كما عكفت وزارة الصحة والسكان على الإسراع في فتح عديد مراكز مكافحة السرطان عبـر وليات الوطن من أجل تقريب مواعيد علاج المصابون بالمرض.

وفي نهايـة اليوم التحسيسي فتح المجال للنقاش حول الداء بيّن الأطباءوجميع الحضور للاستفسار عن المرض وكيفية الوقاية منه، أين قدّمت إجابات شافية من طرف المختصين.

 

IMG 0866 

 


المنظمة من طرف وزارة المجاهدين لفائدة مختلف الشرائح الراغبة بالمشاركة

83456184 599959013910788 534692160990085120 n 


  

تقنيات التنشيط والتقديم الإذاعي" محور موضوع الورشة التكوينية المقامة ظهيرة يوم الأربعاء 22 جانفي 2020 بقاعة المحاضرات بالقطب الجديد لجامعة الجيلالي بونعامة خميس مليانة،والمنظمة من طرف نادي مواهب الإعلام والثقافة المبدع لفائدة طلبة الإعلام ولكافة المحبين عالم الصحافة والتقديم الصحفي، تحت إشراف الصحفي "ياسين شيخاوي" من إذاعة عين الدفلى المحلية.

تتكون الدورة من عدة محاضرات تعليمية يقدم فصلها الأول الصحفي "ياسين شيخاوي" استعرض من خلالها مع أعضاء النادي ومختلف المهتمين بهذا المجال كافة التقنيات المطلوبة في التنشيط والتقديم الإذاعي وتمّ تسجيل على هامش هذه الدورة الحصة الإذاعية التي يشرف عليها المكوّن "في الجامعة" وبهذا تعد فرصة أخرى أمام المتكونين لمعرفة أبجديات العمل الإذاعي.كما ينتظر أن يشرف مستقبلا مختصون ووجوه لامعة في مجال الإعلام على غرار الإعلامية "فريدة بلقسام" و الإعلامي "هشام بوقفة"... على مداخلات وأعمال تطبيقية عبر حجم ساعي يتوزع على عدّة حلقات،بإجمالي عدد ساعات يقدّربساعة ونصف للحصّة الواحدة. تركز كل محاضرة على شرح ومناقشة عدة موضوعات أساسية تنقلك خطوة إلى الأمام في مسيرة تعلّم أساسيات مواجهة الكاميرات خاصة أثناء التقديم والتنشيط الصحفي.

 تبدأ المحاضرات بنظرة عامة للتعرف على أنواع الكاميرات المختلفة والفرق بينها وكيفية اختيار الكاميرا المناسبة لاستخدامك وصولا إلى التعرف على توازن اللون الأبيض وكيفية ضبط إعدادات هذا التوازن وفقا للاستخدامات المختلفة، بالتعرف على كيفية ضبط الإعدادات العامة للكاميرات.وتختتم المحاضرات بالتمكّن من التقنيات الواجب تتبعها أثناء مواجهة الكاميرا وكيفية تطبيقها عمليا حتى يتعود المتكونين ويألفوا فن الالقاء أو التقديم والتنشيط الصحفي.

 DSC00163  DSC00157

Projets PHC Maghreb 2021

23 Jan 2020
435 fois